تجربتي مع الصيام المتقطع لمدة شهر

 

الهدف من لجوئي إلى الصيام المتقطع لم يكن لإنقاص وزني فقط، بل لرغبة جامحة في تغيير أسلوب حياتي، بدءاً من نظامي الغذائي. ولأن الطعام بالنسبة لي، لذة ما بعدها لذة، كان الصيام المتقطع الحمية المناسبة، لأنه لا يرتكز على نوعية الأطعمة، بل على الوقت الذي يتم تناولها....
تجربة دامت لمدة شهر، نتيجتها، نشاط بدني وتخسيس في الوزن دون الشعور بأني أتبع حمية تحرمني من أصناف الطعام التي أحبها. 
في البداية،  قبل عرض تجربتي مع الصيام المتقطع لا بد من توضيح ماهية الصيام المتقطع وأنواعه قبل شرح أحد أنماطه الذي اعتمدته. 

 

ما هو الصيام المتقطع؟

 


الصيام المتقطع حمية غذائية، يمتنع خلاله عن تناول الطعام لساعات معينة خلال اليوم أو لأيام معينة في الأسبوع. 

أنواع الصيام المتقطع 


الصيام المتقطع اليومي


وينقسم إلى نوعين:
•    الصيام لمدة 12 ساعة في اليوم
يتم خلاله الامتناع عن تناول الطعام لمدة 12 ساعة في اليوم، ويمكن إدخال ساعات النوم ضمن فترة هذا النوع من الصيام المتقطع.  هو نمط سهل من الصوم المتقطع، خاصة للمبتدئين، يتم خلاله التوقف عن تناول الطعام من الساعة 7 مساءً وحتى الـ 7 من صباح اليوم التالي. 
•    الصيام لمدة 16 ساعة
يعرف هذا الأسلوب من الصيام المتقطع بـ 8:16، يتم خلاله الامتناع عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة وتناوله لمدة 8 ساعات. 
عادة يلجأ إلى هذا النمط من الصيام المتقطع من اختبر النوع السابق ولم يلق أي نتائج ملحوظة. 

 

الصيام يوماً بعد يوم


يعتمد هذا الأسلوب من الصيام المتقطع على الصيام يوماً وتناول الطعام بشكل طبيعي في اليوم الذي يليه.


الصيام لمدة يومين في الأسبوع


هذا النمط من الصيام المتقطع يساعد في التخفيف من كميات السعرات الحرارية المتناولة خلال الأسبوع، خاصة في يومي الصيام. ينصح بأن يكون يوما الصيام غير متتاليين.

 

الصيام ليوم كامل أسبوعياً


يمتنع خلال اتباع هذا الأسلوب من الصيام المتقطع عن تناول الطعام الصلب بشكل تام لمدة يوم أو يومين أسبوعياً، أي 24 ساعة متواصلة، ويسمح بتناول السوائل فقط في فترة الصيام، مثل الماء، القهوة والشاي دون تحلية.

 

تفويت الوجبات


يتم خلاله تفويت بعض الوجبات الرئيسية في اليوم، وجبة أو اثنتين، ولكن لا بد من الحرص أن تتضمن الوجبة المتناولة جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. 

 

أسلوب المحارب


هذا الأسلوب من الصيام المتقطع هو الأكثر قسوة، يعتمد على تناول كميات قليلة جداً من الطعام، غالباً ما تكون من الخضراوات والفواكه خلال فترة 20 ساعة من الصيام، مقابل تناول وجبة رئيسية كبيرة في المساء خلال الساعات الـ 4 التي يسمح فيها بتناول الطعام بشكل طبيعي.

من هذه الأساليب المتعددة في الصيام المتقطع، اتبعت الصيام لمدة 12 ساعة في اليوم، إذ وجدته الأسهل ويمكنني الاستمرار فيه لمدة طويلة، دون الشعور بالملل أو الحرمان، لأنه أقرب إلى أسلوب حياة أكثر من أنه حمية، وهذا ما كنت أنشده. 
هذا لا يعني أن الصيام المتقطع صوماً عشوائياً بل تتطلب خلال الشهر الذي اعتمدته خلاله الالتزام ببعض الإرشادات، منها: 

 

 

•    أهمها الإكثار من تناول الماء والسوائل الخالية من السعرات الحرارية، مثل شاي الأعشاب.
•    التلهي عن التفكير في الطعام، وذلك من خلال القيام بأنشطة، كأن أشاهد فيلماً، أذهب للتسوق وغير ذلك. 
•    الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، كي لا أشعر بالجوع. 
•    إضافة التوابل إلى الأطعمة، بدلاً من تناول المنكهات التي تحتوي على سعرات حرارية، كالمايونيز، على سبيل المثال، إذ يمكن استبداله بالخل، الثوم.....
•    عند الشعور بالجوع، كنت أعمد إلى تناول طبق مليء بالخضراوات أو الفواكه الطازجة، لا بل كثيراً ما كنت ألتهم طبقاً من الفشار، فهذه الأصناف تمنح شعوراً بالامتلاء دون زيادة في السعرات الحرارية المتناولة. 

بعد النتيجة التي حصلت عليها من الصيام المتقطع خلال شهر واحد من اتباعه، شعرت براحة كبيرة، سواء لجهة صحتي البدنية وكذلك النفسية، هذا إضافة إلى فقدان ما يقارب 7 إلى 10 كيلوغرام وهذه نتيجة أكثر من رائعة بالنسبة لي، حتى أني اعتدت عليه واتخذته نمطاً لحياتي اليومية. 

اقرئي أيضاً:

الملح الوردي ما فائدة الملح الوردي أثناء الصيام المتقطع؟
أضف تعليقا