في يوم مواقع التواصل الاجتماعي.. هكذا تساعد على تخسيس الوزن 

في يوم مواقع التواصل الاجتماعي، اي في 30 يونيو حزيران، يتحدث الكثيرون عن تأثيرها على الحياة البشرية، من الناحيتين الايجابية والسلبية. فمن المعلوم انها حولت الكرة الارضية الى مجتمع واحد وازالت الى حد ما الحدود التي تفصل بين الشعوب. الا انها، في المقابل جعلت العلاقات افتراضية اي غير واقعية في الغالب. لذا يدعو الخبراء الى ضرورة استخدامها باعتدال. الا ان دراسة حديثة نحت منحى آخر وتطرقت الى مدى قدرة هذه الوسائل على تقديم المساعدة لمن يريدون خسارة الوزن. 

 

وسائل التواصل الاجتماعي وتخسيس الوزن

 
في يوم وسائل التواصل الاجتماعي العالمي، لا بد من الاشارة الى الصلة بينها وبين خسارة الوزن. وهو ما تناولته دراسة اجريت مؤخراً في معهد التغذية التابع لمركز الابحاث في جامعة لافال في الكيبيك في كندا. واشرف عليها الباحثان اندريه ان دوراس وصوفي ديسروش. و قام الاخيران بدراسة تحليلية لنتائج 80 دراسة اجريت سابقاً وتناولت الطرق التي يمكن الاعتماد عليها من اجل التحكم بالوزن. وتم في تقريرهما الذي نشر في مجلة Current Obesity Reports التوصل الى عدد من الخلاصات المهمة. 
-    تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك طرقاً عملية تساعد على نشر المعلومات المرتبطة بطرق خسارة الوزن الصحية. كما انها توفر الدعم للأشخاص الذين يرغبون في استعادة رشاقتهم من اجل عدم مواجهة امراض الوزن الزائد.  
-    لم تظهر اي من تلك الدراسات ان هذه الوسائل تعتبر كافية للتخلص من السمنة. 
-    غالباً ما تتأثر النساء الراشدات بما ينشر على مواقع التواصل، مثل تبادل المعلومات عن افضل الطرق لاستعادة الرشاقة والحفاظ عليها وكيفية ممارسة بعض التمارين الرياضية المنحفة. 
-    عادة ما يترك التواصل عبر المواقع الاجتماعية لدى البنات المراهقات تحديداً صورة سلبية عن الشكل الخارجي. لذا ينبه الخبراء الى انه من الخطر ان تمضي هؤلاء اكثر من ساعتين وهن يتصفحن الشاشة. ويلفتون الى ان هذا يمكن ان يزيد، مع مرور الوقت، حالة الشعور لديهن بعدم الرضى تجاه الذات والرغبة في تغيير المظهر وفقدان الوزن. 
-    في هذا السياق من الممكن ان تسبب المبالغة في تصفح وسائل التواصل والاطلاع على حسابات النجمات وعارضات الازياء والمؤثرات بعض المشاكل المرضية المرتبطة بالاضطرابات الغذائية مثل الانوركسيا. 


-    وفي يوم وسائل التواصل  الاجتماعي لا بد من الاشارة الى ان نشر بعض النساء اللواتي يتمتعن بالرشاقة الكثير من الصور الخاصة يعود بتأثير ضار على اخريات لا يتسمن بالقوام الرشيق. 
-    وجد الباحثون ان موقع التغريدات تويتر هو الاقل ضرراً في ما يتعلق بالصحة. وفسروا ذلك بالاشارة الى انه لا يتم من خلاله نشر الكثير من الصور والفيديوهات كما هي حال المواقع الاخرى وخصوصاً انستغرام وفيسبوك وتيك توك. 
-    ونصح الخبراء البنات والنساء بضرورة متابعة صفحات الاختصاصيين الذي يقدمون النصائح المرتبطة بكيفية الحفاظ على الرشاقة والصحة السليمة في الوقت نفسه. وهو ما يجب تذكره انطلاقاً من يوم وسائل التواصل الاجتماعي.      

تابعي أيضاً:

دهون البطن  أعشاب للتخسيس وتفتيت دهون البطن 

 

أضف تعليقا