هل يجوز قص الحواجب؟

 

هل يجوز قص الحواجب هو السؤال الذي تطرحه الكثيرات. فمن المعروف في عصرنا تعدد طرق الاهتمام بالحواجب. فالكثيرات يلجأن الى ازالتها والى زرع الوشم فيما تعمد اخريات الى اضافة الشعر للحاجب الخفيف او الى اطالته او تقصيره. وفي المقابل تكتفي غيرهن بإزالة الوبر الزائد. لكن كل هؤلاء يسألن رغم ذلك عن حقيقة الاحكام التي ترتبط بقص الحواجب. 

 

حكم قص الحواجب  


 اذاً الكثيرات يسألن هل يجوز قص الحواجب. وتعددت الاحكام بحسب المذاهب الاسلامية. كما صدرت مؤخراً وتحديداً في العام 2020 فتاوى توضح حقيقة هذا الامر. 
 -  في حديث الى قناة "السعودية" اشار عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المطلق الى ان لا بأس في قص الحواجب اذا كانت طويلة. واضاف ان قصها في هذه الحالة جائز. الا انه ذكر بأن المنهي عنه هو النمص اي حلق الحواجب او نتفها.  
- بحسب الشيخ محمود شلبي مدير ادارة الفتوى الهاتفية وامين الفتوى في دار الافتاء المصرية فإن "تنظيف الحواجب للمرأة ينقسم إلى قسمين، الأول إذا كانت المرأة متزوجة وهنا لها أن تفعل في حاجبيها ما تشاء طالما أن ذلك لغرض التزين لزوجها وبإذنه. اما الشق الثاني فهو للمرأة غير المتزوجة وهنا لها فقط أن تأخذ الشعر الزائد أو المتناثر". 
وفي هذا السياق نقلت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الإلكتروني رواية البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "لَعَنَ اللهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُوتَشِمَاتِ، وَالنَّامِصَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ". "فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا أُمُّ يَعْقُوبَ، فَجَاءَتْ فَقَالَتْ: إِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّكَ لَعَنْتَ كَيْتَ وَكَيْتَ! فَقَالَ: وَمَا لِي لَا أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم وَمَنْ هُوَ فِي كِتَابِ الله تعالى: ﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾ [الحشر: 7]. ويشار الى ان النامصة هي التي تنتف شعرها أو شعر غيرها، والمتنمصة هي التي تطلب من غيرها فعل ذلك. 

 

أحكام قص الحواجب عند المذاهب 


تجيب المذاهب الاسلامية المختلفة على السؤال هل يجوز قص الحواجب. وهذا ما يقوله كل من الشافعية والمالكية والحنفية والحنابلة. 
حكم الشافعية 
يمنع هذا المذهب اخذ الوبر من الحواجب بالطرق المختلفة منها الحلق والقص والنتف. 

حكم المالكية 
حرم هذا المذهب ايضاً النمص اي حلق شعر الحاجب او تقصيره. وهو ما يستند فيه الى التحريم في قول رسول الله محمد صل الله عليه وسلم: "والواصِلَةَ والمستوصِلةَ والواشِمةَ والمستوشِمةَ والنَّامِصةَ والمتَنمِّصةَ".   
حكم المذهب الحنفي 
اعتبر ابو حنيفة ان الامر والنهي في مسألة قص الحاجبين يعودان الى الزوج الذي يمكنه ان يسمح بذلك او ان يمنعه.  
 حكم الحنبلية 
 هل يجوز قص الحواجب. على هذا السؤال يجب الحنابلة ايضاً. وهم يختلفون في هذا الشأن تماماً عن الحنفية والمالكية. فقد سمحوا بالحلق والتقصير. الا انهم اشاروا في المقابل الى ان النتف او النمص وازالة الوبر من صلب الحاجب امور محرمة.  
 
اقرئي أيضا: 

رفع الحواجب طبيعياً  رفع الحواجب طبيعياً 
سمات :
أضف تعليقا