الفرق بين الشفط والشد ونحت الجسم مع د. نوارة العرفج

هل تبحثين عن طرق للحصول على قوام متناسق؟ إذا ما هو الإجراء الأنسب لحالتك؟ هل هو شفط الدهون؟ شدّ الجسم؟ أم النحت؟ تتحدث د. نوارة العرفج، استشارية جراحة تجميل الحروق وترميم الإصابات، عن الفروق الرئيسية ما بين هذه الإجراءات الثلاثة، وفي أي حالة يتم اعتماد كل واحدة منها في الفيديو المرفق.

 

الشدّ الشفط أم النحت؟

الشد:

يعتمد إجراء شد الجسم للأشخاص الذين يعانون من ترهل الجلد ويتم فيها إجراء جرح طويل أو ما يعرف بالشدّ الجراحي.

 

الشفط:

هو إجراء يتم من خلاله إزالة الدهون المتراكمة، وهو عبارة عن فتحات صغيرة في الجلد، يستخدم فيها أجهزة مختلفة، مثل الليزر، الأشعة فوق الصوتية الفيزر أو الـ J Plasma.

 

النحت:

يتم فيه أكثر من إجراء، مثل شفط الدهون لكن مع تحديد أكبر لمعالم الجسم، لتحصل السيدة على جلد مشدود، وعن طريق الشفط يتم تحديد ملامح الجسم كتحديد العضلات، تحديد منطقة الظهر أو الخصر.

 

 

وبالحديث عن شفط دهون الجسم تحديداً، إليك هذه المعلومات التي يجب أن تعرفينها:

-يجب قبل التفكير في عمليات شفط الدهون أن تتمتعي على الأقل بـ30% في المائة وزناً مثالياً.

-يجب قبل القيام بالعملية ألا تعاني نهائياً من مشاكل صحية تتعلق بتدفق الدم أو أمراض القلب أو السكري أو جهاز مناعة ضعيف.

- يجب التوقف عن تناول بعض الأدوية مثل أدوية تتعلق بمشاكل الدم، أو تناول بعض المسكنات قبل عدة أسابيع من الجراحة.

-قد يحدث شفط الدهون في عيادة طبيبك، ويحدد طبيبك مناطق الجسم التي سيتم علاجها، وقد تأخذ أيضًا صورًا لاستخدامها لاحقًا لإجراء المقارنات قبل وبعد.

 

تنضم الدكتور نوارة العرفج إلى حملة إطلاق موقع الجميلة بحلته الجديدة، مقدماً المعلومات الجمالية أو الخاصة بالموضة والصحة من الخبراء مباشرة.

شاهدي الفيديو وترقبي المزيد:

 

 

أضف تعليقا