فاشينيستا لبنانية تصاب بسرطان الثدي وتنشر صور علاجها من المستشفى

  • "دايما تعودتوا على صوري تنشر الفرح والايجابية واليوم لن يتغير شي سأبقى غنى القوية والمتفائلة بالحياة بالرغم من انو بتاريخ ١٠ اب عرفت انو معي سرطان الثدي وانو الفترة الجاية لن تكون سهلة عليي وعلى عائلتي بس ما تركت هل شي يمنعني اتغير وضليت غنى يلي تعرفتوا عليها يلي دائما بتفكر انو بكرا احلى وقلت الحمد الله كنت محظوظة والله تلطف فيني واكتشفتوا بوقت مناسب واليوم وانا طالعة من العملية وقبل ما بلش برحلة العلاج الطويلة حبيت خبركم لشدد على اهمية التوعية لكل امراة عن الفحص والكشف المبكر وشكرا لكل المحبين يلي ما تركوني. بحبكم". بهذه الكلمات المؤثرة، أعلنت الفاشينيستا اللبنانية غنى غندور عن إصابتها بمرض سرطان الثدي


    وتتميز الجميلة غنى غندورة بستايل لافت، والأناقة الأزلية والتفرد والعصرية مع لمسات من الرقيّ الحيوي. إنها فاشينيستا بحق يتبعها حوالي النصف مليون عبر صفحات التواصل الاجتماعي لكي يتعرفوا إلى كل جديد لها من إطلالات تُعدّ مصدر وحي لهم ولنا. السر الذي يجعلها محط الأنظار على الدوام، هو أنها تتمتع بذوق رفيع للغاية في حسن تنسيق ملابسها وأكسسواراتها.


    بدأ شغفها في الموضة حين كانت في سن المراهقة. حينها لم تكن لديها مقدرة شرائية عالية، ولم تكن ملابسها وأكسسواراتها من علامات فاخرة، ولكن مع ذلك كان المقربون منها وصديقاتها دوماً ما يتحدّثن عن ستايلها ويسألونها من أين أتت به. ترتدي ما يليق بها ويناسب أسلوبها وتستمد ثقتها بذوقها من الناس الذين دوماً ما يبدون إعجابهم بكل ما تختار. ومع ذلك، قررت أن تطوّر هذه الموهبة التي تمتلكها، فقامت بدراسة صفوف في الـImage Consultancy والستايلينغ.


    تترجم شغفها بالموضة بابنتيها، وهما تثقان بذوقها للغاية ولا تعارضانها في أيّ ممّا تختاره لهما، والسبب في ذلك هو أنهما تحظيان بالكثير من الإعجاب في ملابسهما من كل من يراهما، فيما قامت بتعليمهما أساسيات تنسيق الألوان وما هي التدرّجات التي لا تتلاءم مع الأخرى وتقحمهما أحياناً أيضاً بدروس في الستايلينغ فتشير إليهما كيف ندمج صيحة مع أخرى على سبيل المثال من خلال إضافة قطعة أكسسوار رابطة ما بينهما...

    اقرئي أيضاً:شاهد..غنى غندور تعلق على استخدام نادين نسيب نجيم للفلتر الذي أطلقته

     

    أضف تعليقا