الطبيب المعالج للراحل وائل الإبراشي ردًا على زوجته: الخطأ وارد


رد مجدي عبد الحميد، الطبيب المعالج للإعلامي الراحل وائل الإبراشي على اتهامات زوجته بأن زوجها توفي نتيجة خطأ طبيًا.

عبد الحميد قال في تصريحات صحافية أن الحالة الصحية للإبراشي كانت تتحسن بشكل كبير، مشيرًا إلى أنه لو كان هناك خطأ طبي فسيكون بسيطًا، وفق تعبيره.

وأكد الطبيب أن حالة الإبراشي كانت سيئة فور وصوله للمستشفى، مشددًا على عدم وجود خطأ طبي يمكن التحدّث عنه حاليًا.

كما لفت إلى أنه من الوارد أن الراحل كان يعالج في المنزل على أن الإصابة ليست كورونا، حيث دخل إلى المستشفى الشهر الماضي بعد أسبوعين من العلاج المنزلي.

وشدد على أن المستشفى اتبع كافة الإجراءات الطبية الضرورية له فور دخوله، بعد حالة صحية صعبة، مشيرًا إلى أنه خرج منها بنسبة تليف في الرئة تصل لـ 60%، مستخدمًا ماسك أوكسجين.

كذلك أكد أن الراحل خرج من المستشفى بحالة نفسية سيئة بسبب الشائعات الكثيرة التي انتشرت حول وفاته.

أضف تعليقا